17‏/02‏/2010

دفاتر التدوين : الدفتر السادس : رنّ

دفاتر التدوين : الدفتر السادس : رن
للكاتب : جمال الغيطاني

عند تصفحي للرواية لاحظت أنها حاصلة على جائزة الشيخ زايد في الآداب 2009م ، بالإضافة لتميزها بمقدمة قوية استهوتني ولم استطع مقاومة اقتناءها ومن ثم قراءتها..

قراءتي للروايات نادرة ، حيث أجد صعوبة كبيرة في التركيز على الأحداث والأصعب من ذلك تثبيت الأسماء !

تتحدث الرواية عن شخصية تسافر بخيالها عبر الزمن لتتخيل أحداث وحوارات .. حاولت أن أفهمها فلم أستطع !
لست أطعن في شخص الكاتب ، لكن أسلوب الغموض لم يعجبني ، رغم ماحواه النص من أساليب بلاغية  متفرقة .. إلا أنني لم أستطع الاستمرار بقراءتها ..
توقفت عند الصفحة رقم  30 لأستسلم ، وأعيد الكتاب على الرف !


لا أحب أن أجبر نفسي على قراءة مالا يعجبني ، فذلك تسلط يقتل حب القراءة ..

---

هل مررت بمثل هذا الموقف ؟

إذا بدأت في قراءة كتاب ووجدته مملا..

هل تجبر نفسك على قراءته ؟


لتحميل كتاب دفاتر التدوين : رن
من هنا
7
7
7

http://www.4shared.com/file/254788505/d8dcc713/_____6_.html



هناك 21 تعليقًا:

Nikon 8 يقول...

كثيرا ما أمر بهذا الموقف ولا أتردد أبدا من عدم إكمال القراءة
لأن هدفي هو الإستمتاع بفكر شخص آخر والحصول على الفائدة وإذا الشعور بالملل لازمني مع قراءة كتاب ما فلا أضيع وقتي معه
وعرفت أن موقفي هذا صح بعد أن أخذت دورة في القراءة الذكية .

بنت الشاميه يقول...

بالنسبه لى يعتمد على نوع الكتاب
اذا كانت روايه وما عجبتني من اول عشر صفحات
واهون عنهاااا
اما اذا كان تاريخي واجتماعي لا الزم نفسى ان اكمله حتى لو اخطر صفحاااات " غش " بس اكمله
لاني احب قرأة هالتنوع من الكتب
وخصوصا تعلمت القراة السريعه للكتب العلميه
اما الكتاب اللى يعجبنى ارد قراة مره ثانيه
تسلمين

sarona يقول...

:

لوول

اي عادي تصير

انا شريت كتاب علم الفراسة اللي لونه ازرق و عليه صورة ويه بنت

قريت اول جم صفحة و صكرته

لانه اسلوبه علمي بحت ذكرني بكتب المدرسة الغثيثة

و اسلوبه كلش مو مشوق

فبس مو مجبورة اكمله

هارد لك

^_^

مـي يقول...

nikon 8
أحسنتي ، فعلا ، هذا التصرف السليم

بس ما قلتي لي ؟ عند منو خذيتي القراءة الذكية؟ أنا عندي كتاب بالعنوان هذا ..

مـي يقول...

بنت الشامية

والله مبدأج تمام
الروايات ؟ فعلا ماله داعي نجبر نفسنا نكملها

وحلو انج تستمرين في قراءة المفيد

الكتب اللي تحبينها جربي تسوين لها خريطة ذهنية
وإذا حبيتي تقرينه مرة ثانية ردي على الخريطة بدال ما تعيدين قراءته > هذي نصيحة عطانا اياها جمال الملا في دورة القراءة السريعة..

مـي يقول...

sarona

عموما كتب الفراسة نادر تكون مشوقة ، عندي أكثر من كتاب لها ، عجبني بس واحد ، بإذن الله على يوم أحط لكم اياه..

Lotus يقول...

في السابق لا أتردد في هجر الكتاب سواء كان علمي او مجرد رواية لكن الآن أرى من الافضل الاستمرار في قراءتها خاصة الكتب العلمية إلا أن بعض من هذه الكتب تكون معقده بحيث لا يتقبل عقلي في استيعاب هذا الكم و التعقيد لذا ألجأ الى البحث عن كتاب آخر يتحدث عن ذات الموضوع بأسلوب مرن ..

أما في الروايات غالباً ما أقرأها لكن ليس كاملاً و اخص فيه الروايات التي تتجاوز حاجز الرومانسية الى ماهو آخر :)
اعلم انه موضوع آخر لكن الحل في هذا النوع من الروايات هو الانتقال الى الصحفة التالية دون ان يسبب لي عرقله في معرفة أحداث الرواية.

لكن نادراً ما أتجاهل الروايات الممله لأني أسعد عندما انظر الى مكتبتي تزدحم بكتب قمت بقرائتها فهذا يشعرني بالتفاخر ..!
لول

/

ذكرتي مي أنك تقومين بخريطة ذهنية للكتب
أنا لا أعلم ان كانت طريقتي فعاله ففي الكتب العلمية الجأ الى وضع خطوط اسفل الجمل التي تكون مهمة او التي تلخص محتوى الكتاب و أحياناًاكتب على مساحه فارغة بجانب الفقرة و تلخيصها في جملة ..

هل هذه تُعد خريطة ذهنية ..؟


واعتذر على الاطاله

:)

مـي يقول...

يا حي الله اللوتس
صباح العسل يا عسل

بالنسبة للروايات مافي داعي إنك تجبرين نفسك على قراءتها ، مع الوقت ، هالشي يدمر عندك حب القراءة ، نفسيا ، العقل رح يتذكر لحظات الإجبار على قراءة أمر غير ممتع ، فتكرهين القراءة مع الوقت !

**

أما الكتب العلمية أو المفيدة عموما ، إذا حسيت إني مو متقبلتها ، اطبق عليها كل فنون القراءة السريعة !

^_^

***

تصرفك في تخطيط الكتاب والكتابة بجانب الفقرات أكثر من ممتاز ، وهالشي يخليج مع الوقت تقدرين ترجعين للمعلومة المطلوبة بسرعة ، يعني باختصار كأنك تثبتينها عدل في مخك بهذي الخطوط..
لكن الخريطة الذهنية أمر مختلف تماما ..
بإذن الله أوضح لكم الفكرة في البوست القادم بنزل الكتاب مع خريطته الذهنية بإذن الله ..

أحببت الإطالة جدا
فهي تشعرني بعمق قراءتك ..

باقة ورد لروحك ..

:)

العدالة الكويتية يقول...

قراءتي تقوم على التصفح والقفز بين الصفحات ... لا أقرأ من الجلدة إلا الجلدة سوى: كتب الدراسة "البائدة"، والروايااات !

كنت لا أحب الروايات، وأظنها ترف فكري ورفاهية ولزوم البريستيج الثقافي عند البعض، لكنني الآن أتابع كاتبين باستمرار ... دعوة للوصول إلى نوع الروايات المناسب، بالتصفح والتصفح والتصفح، لحين بلوغ المرام.

Nikon 8 يقول...

الدورة عطانا إياها واحد مو مشهور ولا أذكر إسمه بالدوام وكان مركز على التقارير العلمية
ولنا طلب منج
أبي أعرف الخريطة الذهنية ... إذا ممكن :)

نبضُ الأدب يقول...

امممممم .. تقريبـًا .. لا أذكر أنني مررتُ بموقف مشابه .. !ا
و السبب يعود في أنني لا أختار من الكتب إلا ما يُعجبني .. و يستهويني =)
قد يحدث لي أحينـًا بأن أتوقف عن القراءة .. و أبدء في قراءة كتاب جديد .. و لكن ليس لأنه لم يعجبني .. و إنما لفضولي لقراءة بقية الكتب التي على الرف و معرفة ما تخبئه بين صفحاتها pP; .. !ا

شكرًا مي ^^

Sonnet يقول...

عزيزتي مي
غالبا أكمل قراءته
لأن هناك استفادة و لو بسيطة
إلا إذا كان صعبا أو منفرا فإنني استعوض الله فيما دفعته ثمنا للكتاب و ابحث عمن يستفاد منه من الأصدقاء
مع تحياتي

مـي يقول...

حي الله العدالة الكويتية..
مصطلح البائدة ،،، عجبني حيل ;)

المهم انك تستمرين بالقراءة وما تملين
القراءة بحد ذاتها غذاء الروح مثل ما يقولون..

:)

دمت بود

مـي يقول...

Nikon8

انتي ما تطلبين >>> تامرين أمر يالغلا كله..

بإذن الله الكتاب القادم بنزله مع الخريطة الذهنية..

مـي يقول...

الغالية نبض الأدب

يبدو أنك شغووووفة بالقراءة لدرجة عدم الصبر على إنهاء الكتاب اللي في إيدك..

الله يزيدك من فضله

:)

مـي يقول...

sonet

الأمر اللي ذكرتيه صحيح
لابد من استفادة من كل كتاب
بس المشكلة أن الأمر هذا اذا تكرر ممكن تكرهين القراءة ..

SHOOSH يقول...

حتى لو طلع الكتاب ممل و يلوع الجبد

ما اعف

لازم أكمله

:/

SHOOSH يقول...

أعف = أعرف

:)

مـي يقول...

أهلا shoosh
حياج الله
منورة مدونتي

ماله داعي تجبرين نفسج ع الكتاب ، إلا إذا تحسين ممكن تستفيدين منه ، أما إذا لا ، اختاري غيره وkeep reading

أسعدني مرورك

الفنان يقول...

مرحبا مي ...
هذه اول زيارة لي في ركن مكتبتك
ويبدوا انني لن اقطع الزيارة بعد اليوم

اليوم مررت على 4 مدونات كلهم وانا معاهم وانتي من ضمنهم نعرض روايات قرأتنها
(( الظاهر متفقين ))

بخصوص الرواية الذي عرضتيها ... فإني لا افكر بقراءتها والسبب واضح
لكني لم تشجعي الا على تركها وتجنبها :)

:: بالنسبة لسؤالج ..
نعم حصل لي الموقف ولكن لي ثلاث طرق للقراءة

اولا\ كتاب لا اقراه كاملا ...
بل اتصفح الفهرس .. واختار مال يعجبني فقط وما احتاج

ثانيا \ كتاب اشعر بأهميتة .. أجبر نفسي على قراءته حتى لو مللت ..

ثالثا \ كتاب لا اشعر باهميته .. بل هناك ما هو افضل منه .. ومع هذا فهو ممل .. ابدا لا اضيع وقتي معه
بل اشبهه بالشخص المليق .. الي تعرف عليه بالخطأ
فسرعان ما اعتذر منه ( واصرفه )
حتى اذا قدرت ما ارجعه المكتب زين .. افتك منه

مـي يقول...

أهلا الفنان

أعجبتني طرق القراءة عندك ، كلها في محلها..
وتدل على تقديرك لأهمية القراءة..

أما التشبيه بالمليق >>> طماشة !