09‏/11‏/2009

أوراق الورد



" أريدها لا تعرفني ولا أعرفها ، لا من شئ إلا لأنها تعرفني وأعرفها .. تتكلم ساكتة وأرد عليها بسكوتي .. صمت ضائع كالعبث ولكن له في القلبين عمل كلام طويل .." اقتباس من كلامه في فاتحة الكتاب..

أوراق الورد

رسائله ورسائلها / مصطفى صادق الرافعي


كتاب رائع بحق ، صياغة أدبية راقية لمشاعر حب وإعجاب فياضة ، وكلاهما يتميز بشخصية قوية وبلاغة مبهرة ..يتناول الكتاب بعضا من رسائله وقليل من رسائلها ، وذلك لقلة إرسالها له ، بل إنه أحيانا يرسل لها ردا على رسالة لم ترسل ، يحب قوتها وغموضها بل ويحب صدها !!! وتحب شعره ونثره وحتى قسوته... كتاب يستحق القراءة والتذوق :)

وهذه بعضا من أوراق الورد أهديها إليكم..

أهدى إليها مرة زجاجة من العطر الثمين وكتب معها : يا زجاجة العطر اذهبي إليها وتعطري بمس يديها وكوني رسالة قلبي لديها .. ص26
***

أيها العطر ! لقد خرجت من أزهار جميلة ، وستعلم حين تسكبك هي على جسمها الفاتن أنك رجعت إلى أجمل من أزهارك ، وأنك كالمؤمنين تركوا الدنيا ولكنهم نالوا الجنة ونعيمها .. ص 28
***

هذه رسالة لن أبعث بها ، رسالة مني أنا وإلي أنا ، أكتبها اليوم لأقرأها غدا ، فقد - والله - كاد هذا الحب يجعلني على اختلاف أيامه أشخاصا مختلفين متناكرين ، حتى إنه ليحتاج شخص الغد أن يتعرف ماذا كان خبر شخص الأمس . ص 37

***
إن المرأة لتكون امرأة وحسب ، إلى أن تجد عاشقها ، فإذا هي وافقت منه الحب فقد تألهت في قلب إنسان ، وصار لها جنتها ونارها ، ومضى منها الأمر كأنها عند محبها تأسر بقوة قادرة على أن تحيي ، وتنهي بقوة قادرة على أن تميت .. ص41

***
من قسوة القدر على الشاعر العظيم أن لا يجعل في حبه حبا خالق الوحي إلا في امرأة على قدر تألهه عظة وسخرية..
يقول هو عنها : ما أحوجني إلى معجزة نبي تحول الحجر الذي في ضلوعها إلى القلب ..
وتقول هي : ما أحوجني إلى بعض الملائكة أو الشياطين ليكشف لي سر نفسه المخبوءة تحت مكان الصبر في قلبه ..ص 58

***
أتذكر إذ التقينا وليست بيننا شابكة ، فجلسنا مع الجالسين لم نقل شيئا في أساليب الحديث ، غير أننا قلنا ما شئنا بالأسلوب الخاص باثنين فيما بين قلبيهما .. ص62

***
هذه النفس تسأم الحياة فتريد أن تخرج منها وهي فيها ، فلا يصنع لها هذه المعجزات إلا الحب.. ص 64

***
أشعر أحيانا أيتها الحبيبة أن لقلمي علي خلافا ، وكأن فيه عاطفة ترميه بنوازعها ، فهو يجاذبني نفسه لا يريد أن يكون في بناني ولا أن يقر معي . وهو الساعة مرتبك متبلد تمشي به يدي وكأنها الشيخ المتهدم الفاني يدعم على عصاه .. ص 83

***
كيف ينبض القلم في يديك هذه النبضات الحية المتمثلة حتى ما يخالجني شك في أنه لو وضع على كتابك ميزان الحرارة لجاءت درجته في حرارة قلب ص86

***
وقالت له : كلماتي لا تتم بمعانيها ، ولكن بفهمك أنت لمعانيها ..
ليست المسكرات ولا المخدرات هي ما يعدونه من كذا وكذا ، بل ومنها النظر إلى الوجوه ، والفكر في بعض الناس..ص114

***
أشعر أحيانا ما من رجل في العالم يحب امرأة إلا ألمّ به بحسي شئ من لذة هواه ، فإن لم أكن أنا العالم كله فلقد جعلت حبي هو الحب كله.. ص166

***
ما وقفت أمامك مرة يا حبيبتي إلا قلت في نفسي : من هنا يبدأ ما لا يدرك ! ص 168

***
قالت له يوما : أنا أخافك لأنك تستشف من الأحرف ما لا يتبينه سواك من الصفحات ، وغريب أني مع شدة هذا الخوف لا أكاد أمسك القلم حتى اسير به أو يسير بي أو نسير معا ليس في أحدنا تروية ولا حذر كأنني أخاطب نفسي أو هو يكتب مذكراتي ، أي من قلبي لقلبي ، أتعجبك هذه الطفولة في الحديث ؟ ص 186

***
لتحميل الكتاب

7
7
7



الكتاب من : المكتبة العصرية - 200 صفحة


هناك 27 تعليقًا:

رورو الشخبوطه يقول...

السلام..

اخيييييييييييييه اه من الحب ..

عجبتني هالعباره ..

أهدى إليها مرة زجاجة من العطر الثمين وكتب معها : يا زجاجة العطر اذهبي إليها وتعطري بمس يديها وكوني رسالة قلبي لديها .. ص26


مشكوره..

مـي يقول...

إيــــــــه

نفس التأثير اللي صار معاي يوم قريتها..

لك مني كل الحب

:)

غير معرف يقول...

الرافعي مبدع ..
لا حرمنا الله من اختياراتك المميزة


اختج :العين

rasha يقول...

مرحبا مي
أود كثيرا أن أقرأ للرافعي علني أضعه ضمن قراءاتي لهذا العام
أظنك غيرت قالب المدونة مرة حلو
اعتبريني صديقة ستردد دوما على هذا المكان
كوني بخير

مـي يقول...

أختي العين..

أسعدتني كلماتك ..

كوني بالقرب ..

:)

مـي يقول...

أختي رشا

:)

نعم غيرت القالب .. وقد أغيره مرة ثانية

^_^

حياك الرحمن دائما ..

ولد الديرة يقول...

مرة كتبت شيء مشابه لبعلتي دام ظلها الشريف

طبعا تفتخت



خوش قراءة :)

مـي يقول...

ولد الديرة..

بارك الله فيك ، يقول الرسول عليه الصلاة والسلام :
" خيركم خيركم لأهله "

الله يخليكم لبعض..

:)

خَيَال يقول...

فن جميل ويعتمد على رشاقة المعنى ...
دمتي بكل إختيار موفقه..

مـي يقول...

أهلا خيّال

الأجمل مرورك العطر..

أتمنى لك وقت ممتع مع الكتاب..

روميـه فهد يقول...

رحمه الله ، لـ كتبه قيمة كبيرة متنوعة ، من قرأ كتاب
"وحي القلم" أدرك ذلك فعلاُ.

"أوراق الورد وما قيل أنّها رسائل لـ مي زيادة
وبغض النظر عن المرسل إليه؛ فـ شفافية العبارة وأناقة بوحه
يجعلان الرسائل في بريد المحبين .

يعجبني جداُ اقتباساتك للكتب ، هناك تشابه
في الذائقة الأدبية بيننا . :)

دمتِ لمن تحبي

روميه

مـي يقول...

رومية ..
حياك الرحمن عزيزتي

لم أسمع عما ذكرت بنسبتها لمي زيادة..
عموما ، كتابات الرافعي رائعة

ويسعدني تشابه الأذواق

كوني بالقرب دوما..

:)

QhyoRa يقول...

شوفي انا اول مره ادخل
هني .. بس عالمج حلو
وان شاءالله دايما بتابعج ، بوست حلو ، مفيد
كلام طيب و حبيت اخراج الكتاب و مختاراتج من
الكتاب و اخراجج له ، شكرا لج

مـي يقول...

أختي / Qhyora

حياج الله ، أسعدتني كلماتك..

أتمنى لك كل المتعة والفائدة..

بالتوفيق ،،

:)

Cesc يقول...

الرافعي , اكد ان اللغه العربيه هي معجزة العرب ,
يسافر فينا وبشعورنا بطريقه غريبه .. كأنه يسرقنا من انفسنا إليه ..

شكرا مي ,

مـي يقول...

الأخ / Cesc

العفو

فعلا ، لغتنا معجزة ، فكل حرف بل كل حركة تؤدي لمعنى بليغ..

حياك الرحمن..

إنسانة يقول...

جاري التحميل ...
شوقتيني اقرا الكتاب ...

مـي يقول...

حياج الله أختي / إنسانة

لما تقرين الكتاب رح تتشوقين تقرين كل مؤلفاته..
الرافعي عجيب..

أتمنى لك وقت ممتع

:)

BookMark يقول...

مقتطفات رائعة !
شوقتيني ;) الكتاب موجود عند اختي وكل مرة اقول أقراه بعدين ..!

أشكرج عزيزتي على الطرح الهادف ..
واهتمامج بالقراءة يدل على عقلية واسعة ..

دمتِ ودامت مكتبتكِ تحوي كل جميل :)

مـي يقول...

حياك الله / bookmark

شكرا لهذه الإطلالة الطيبة

أتمنى لك وقتا ممتعا مع الكتاب

:)

بالتوفيق ،،

قلمٌ أسوَد, يقول...

سَلمتِ مَيّ,
تمَّ تَحمِيل الكِتَـاب ^^

مـي يقول...

الله يسلمك

ويسعد قلبك ويسعد غاليك..

sarona يقول...

حلوو

مـي يقول...

سارونة

الله يحلي أيامج بالطاعة يالطبية

ابراهيم الشيخي (ابو عدي) يقول...

ماشاء الله تبارك الله

زادك الله علما ومعرفة

وحب للإطلاع

أوعدك بأن اكون من متابعيك

مـي يقول...

الأخ / ابراهيم ..

حياك الرحمن..

مكتبتي تنور بوجودك..

عبدالله حجيج يقول...

انا اعرف كل كتب الرافعى منذ درست فى كلية اللغه العربيه بجامعة الازهر على يد الدكتور محمد محمد بظاظو وكان اول ما قرأت له مقال بعنوان حديث قطين وكان من اروع ما قرأت له من الابداع وعالم الخيال الاجتماعى والوازع الدينى فيه وانا من عشاق هذا الاديب الرائع مصطفى صادق الرافعى