01‏/09‏/2014

هل يفترض بنا أن نسلم من جديد؟ -1


حين يولد المرء مسلما فهذه نعمة كبيرة، لكن عليه أن يسعى في المحافظة على بريق العبادة في ملامح حياته كي لا يتحول الإسلام إلى موروث اجتماعي، فالمشكلة تكمن في اعتياد العبادات وكأنها جزء من التقاليد، فيتم أداءها خاوية من روحها فينتقل الفراغ للروح!




في رحلتي إلى هولندا قابلت العديد من المسلمات الجدد، وكنت أطرح نفس السؤال كلما قابلت إحداهن:
كيف أسلمتِ؟
فأسمع إجابات مبهرة تجعلني أتساءل : هل يتفترض بنا أن نسلم من جديد؟

هولندية ملحدة، لطالما تعجبت من صيام المسلمين حوالي ١٨ ساعة يوميا لمدة شهر مع انقطاع تام عن الأكل والشرب بالإضافة لممارسة جميع أعمالهم اليومية دون أي تذمر! ذهبت إلى المركز الإسلامي حيث تقام محاضرات ثقافية عن الإسلام مفتوحة للجميع، وانتظرت نهاية المحاضرة لتسأل هذا السؤال .. كانت الإجابة أن الصيام مفيد للصحة والعقل والروح!
من هنا أرادت أن تجرب الصيام مثل المسلمين تماما، استفسرت عن أوقات الإمساك والفطور وبداية شهر رمضان ونهايته فأخبروها عن كل ذلك! وذهبت وانقطعت أخبارها إلى نهاية شهر رمضان، حيث زارت المركز في أول أيام العيد لتبشرهم بالنتائج وتقول:
أن الصيام جعل أفكاري أنقى، وحركتي أنشط، وروحي أكثر أيجابية ومحبة!
ثم أعلنت رغبتها في الإسلام! وتحرص على صيام رمضان والإثنين والخميس والأيام البيض.

إن افتقاد روحانية الصيام يدعو للبحث عن مواطن الخلل، أهي في موائد الإفطار الدسمة! أم في زحمة الزيارات الاجتماعية الليلة! أم هو الجهل بمعاني الصيام العميقة التي تتجاوز الامتناع عن الطعام والشراب؟
تختلف الجوانب التي ينبغي تفقدها من شخص لآخر، يمكننا أن نتدرب على استشعارها في مواسم الصيام طوال السنة، كي تكون بمثابة تدريب عملي قبل رمضان.

نتابع معكم - قريبا إن شاء الله- قصة أخرى للمسلمات في هولندا،،

هناك 8 تعليقات:

Haitham Jafar يقول...

أشكرك على هذه التدوينة

بانتظار المزيد من القصص :)

reem almoudhyan يقول...

فعلا ينبغي لنا ان نسلم من جديد

غير معرف يقول...

عنوان شيق يستلزم التوقف والتأمل ,, مقدمة قوية تبارك الرحمن والمضمون رااائع ولعلك سلطتي الضوء على عبادة الصيام والمراد الكل شكرا من القلب على موضوع يشغل الكثير من جوانب التفكير ويظهر العديد من خلجات القلوب وبانتظار القادم بكل الشوق 0

الحياة الطيبة يقول...

العزيزة والغالية مي
فعلاً أشعر وكأننا نحتاج لنسلم من جديد نحتاج لأن نتوقف لحظات قبل كل عبادة ونستحضر قلوبنا ...ليست فقط العبادات بل بكل لحظاتنا وتعاملاتنا مواقف حياتنا اختلاءنا بأنفسنا .
زنا أرى أن قصص المسلمين الجدد تحيي شيء ما في قلوبنا ، تفرحنا ، وتشعرنا بحجم النعمة التي نملكها ومقصرون في شكرها لن أبالغ إن قلت أنها تقوى عزيمتنا لنصلح من أنفسنا .
جميل طرحك ونقاطك علي الجرح ...دواء
نتطلع للمزيد ودمتي بود ،

فُــرحً ツ يقول...

ب انتضار المزيد منك

Sara Kawaii يقول...

شوقتينا نعرف باجي التفاصيل الرحله مشوقه ..

سامي جادالله | مصمم مواقع انترنت وتطبيقات الجوال يقول...

أشكرك على هذا الطرح المميز..بالتوفيق ان شاء الله

سامي جادالله | مصمم مواقع انترنت وتطبيقات الجوال يقول...

أشكرك على هذا الطرح المميز..بالتوفيق ان شاء الله