24‏/04‏/2011

سرعة القراءة والصبر على السماع

د. محمد بن عزوز

كتابنا اليوم يتحدث عن سرعة القراءة عند العرب قديما ، حرصت على اقتناء هذا الكتاب لأني ألاحظ كثرة الكتب الأجنبية في هذا المجال وفي المقابل قد لا نجدها في التراث العربي ، أنا على يقين بتفوق العرب قديما في شتى المجالات لكن المشكلة تكمن في قلة الكتب التي تنشر هذا العلم وتشرح أصوله بتوسع واستفاضة .

حتى في هذا الكتاب ، سنجد الكثير من الشخصيات ووصف لقدراتها في سرعة القراءة وفي سرعة الحفظ لكن لم يوضح لشرح الكيفية والخطوات ، ولكنه يركز على الصبر   كعامل رئيسي في التحصيل العلمي  والتكرار لتثبيت المعلومة .
الباب الأول : سرعة القراءة عند المحدثين.
الباب الثاني : صبر المحدثين على تكرار قراءة الكتاب وسماعه.
الباب الثالث : نماذج ممن عرفوا بسرعة القراءة والصبر على السماع في العصر الحديث.

اقتباس من الكتاب يوضح حبهم للقراءة :
طلب مجاهد من شيخة عبد الفتاح أبو غدة أن يخرج من البيت للاستجمام بعد أن كان قد مكث فيه مدة من الزمن ، فرد عليه وهو يضحك : يا مجاهد ، عندي ضيوف في شتى الأزمنة والأمكنة ، فهل تراني أتركهم ؟ وهل هذا من حسن الضيافة ؟ وقد أمرنا بإكرام الضيف ؟ يقصد بذلك الكتب . ص 178

الكتاب مستواه جيد ، وفيه الكثير من السرد في غير موضعه !
لقد كان محطما للآمال
:(

يمكنكم شراء الكتاب من الانترنت عبر الرابط التالي:


ينقسم الكتاب لثلاثة أبواب رئيسية:

هناك 8 تعليقات:

Seema* يقول...

برأيي لا تهم مدة القراءة إنما المدة التي نتأثر بها بعد عملية القراءة.
:")

Seema* يقول...

برأيي لا تهم مدة القراءة إنما المدة التي نتأثر بها بعد عملية القراءة.
:")

Seema* يقول...

برأيي لا تهم مدة القراءة إنما المدة التي نتأثر بها بعد عملية القراءة.
:")

مـي يقول...

مساء الورد عزيزتي سيما

كلامك بالصميم

:)

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

السرعة -برأيي- عامل مهمّ و لكنه ليس الأهم.

سرعتي في القراءة تحسنت عند استخدام أساليب معينة و كلها بسيطة على فكرة و تحتاج للمران فقط :)

Romia Fahed يقول...

شدّني عنوان الكتاب ، وحدّثت نفسي بشرائه،لكنّها تلاشتْ عند قراءة آخر البوست ، كـ كتاب محطم للآمال :( .

في وقتنا الحالي، نبحث عن الكتب تتميز بسلاسة الأسلوب ، وبساطة المفردة، وعمق الفكرة كي نخفف الضغط علينا ، مع العمل
والظروف الحياتية لا يلزمنا كتب تحمل مشقة القراءة فوق مشقة الفهم.

ناضجة جدًا مدونتك يا مي ، يحق استخدامها مرجعّا ،ولا أخفيك أعجبتُ بفكرة تبادل الكتب مع دول الخليج .

كم أنتم رائعون .!

دمتِ لمن تحبي


ملاحظة / قرأتُ تعليق في بوست ما، وكأنّها سخرتْ من توقيت قراءتك الكتاب بوصفها الكتاب من زمااان موجود توج تقرينه ....

لمثل هؤلاء القراء أقول :
لم يلصقوا على الكتب بعد تاريخ الانتهاء وفترة معينة لشراء وقراءة الكتب، الكتاب هو الوحيد الذي يحملونه من جيل إلى جيل :) .

مـي يقول...

الاخ هيثم

أهلا بك
فعلا ، كما ذكرت ، لكننا نهتم بسرعة القراءة لنواكب التقدم السريع ونقرأ أكثر ونستفيد بشكل أفضل,,

:)

مـي يقول...

رومية

ياحي الله الحبايب
صباحك ورد وسكر وفل وياسمين

شكرا لكلماتك العطرة ياحبيبة..
أما بالنسبة للتعليق ، عرفت ما تقصدين.. ليتها تعي ما وضحتيه هنا..
عموما ، كانت رواية ! وليست قرآن كريم ! ماذا سيحدث لو لم أقرأ رواية؟ هل فاتني شي من الأجر ؟ أو العلم ؟