01‏/08‏/2010

الاسترخاء المبدع


الاسترخاء المبدع
بالخيال والمرح نحو أفكار جديدة
هيرمان إيمان
اخترت هذا الكتاب ليرافقني في رحلتي لأستراليا ، كتاب رائع بحق ، فقد استمتعت بقراءته وألهمني أوقات مميزة ، الحيوية والنشاط والجمال والتجدد ، كلها معان تدور عليها محاور الكتاب..
مالم يعجبني في الكتاب هو تصميم الغلاف ، تمنيت لو كان أفضل من هذه الريشة المحلقة في الظلام..

فيما يلي اقتباسات أعجبتني من الكتاب ، أتمنى أن أعرف أيها راق لكم أكثر ..

* أن يكون عندك خيال لا يعني بالضرورة أن تبتكر شيئا ، بل أن تصنع من الأشياء شيئا.
* الكبار في أعماق قلوبهم ليسوا سوى أطفالا كبارا.
* مايزال العالم مليئا بالألغاز التي تنتظر الكشف عنها.
* أحلام اليقظة هي نوافذ النفس .
* ليس كل الناس يقولون ما يعنونه بوضوح ، بل يلمحون إليه فقط.
* من تعلم أن يسترخي ببساطة ، تتوفر لديه الشروط المثلى ليمسك بزمام همومه اليومية.
* الشرط الأول لتحقيق الاستقلالية هو الخروج من دورة الحياة اللاهثة.
* أحيانا يكون النقاش ضربا من العبث ، عند ذلك لا يفيد إلا شئ واحد ، هو عدم الإصغاء وترك الآخر يفرغ ما عنده . وذلك يتطلب عظمة إنسانية ولباقة مبدعة.
* حالما تلاحظ أنك مرهق فمن الأفضل أن تقلع عن أي عمل ، إلى أن تلحظ من تلقاء نفسك الرغبة مجددا بالقيام بالشئ.
* للرياضة علاقة وثيقة بالحيوية ، بل يمكن أن نقول أن الرياضة هي الحيوية.

هناك 12 تعليقًا:

الحياة الطيبة يقول...

بداية شكرا مي على هذه الروح الطيبة والتي تتمثل في مشاركة الآخرين لما تقرأين ,من أجمل الإقتباسات التي طرحتيها الكبار في أعماق قلوبهم ليسوا سوى أطفال كبار قلوبهم نقية كالصغار بها من الخير الكثير لكن المشاغل والتحديات اليومية قد تحجب ذلك الطفل بداخلهم .
أحلام اليقظة هي نوافذ النفس ,تتفاوت الضغوط التي قد تتعرض لها النفس وعندما تزداد تلجأ لأحلام اليقظة تتخيل بها حياة بعيدة عن أي صغط وتتصور أنها تغلبت عليها وتتصور حياة بلا هموم فتكون الأحلام كالنوافذ ننفذ بها من ضغوطاتنا وننفس بها عن أنفسنا بمشاهدة حال أفضل .
من تعلم أن يسترخي ببساطة تتوفر لديه الشروط المثلى ليمسك بزمام همومه اليومية .أحيانا حل الهموم لا يتطلب سوى استرخاء فيكون كشحن البطارية لتعمل بكفائة من جديد .
شكرا مي وعلى فكرة الريشة ترمز للاسترخاء التام فهي مستسلمة للهواء ينتقل بها حيث شاء ,شكرا مي على هذه الكلمات المضيئة .

مـي يقول...

الحياة الطيبة..
كلماتك أكثر من رائعة ،إضافات أثرت اقتباساتي المتناثرة..
جميل تفسير حياة الكبار ..
أما أحلام اليقظة فقد فتحت لها نوافذ نفسي..
وبالنسبة للريشة !
عندما قرأت نظرتك لها ، تخيلتها مستلقية فراش قماشي بين نخلتين ، على شاطئ ذو رمال ذهبية ، بجانبها مظلة ملونة ، وحولهم المصطافين يلعبون بشتى الألعاب...
حسنا ، اقتنعت بالريشة .. فما بال الظلام حولها :/

الحياة الطيبة يقول...

لست خبيرة في علم النفس مي لكني سأجتهد وبإذن الله أوفق ...حسنا الظلام حولها إن لاحظت غير منتشر فقط حولها (الصعوبات أو التوتر) فإن أثقلت نفسها به فستستقر داخله أما عندما تسترخي وتطمئن فإنها ترتفع لتصل إلى الأماكن الأكثر نور ,كلما أثقلنا أنفسنا بالهموم كلما صرنا قريبين منها وتحت أسرها ...التوتر يجعل من الروح أكثر ثقلا والإسترخاء يمنحها الخفة لتكون كوزن الريشة ,بإمكان كل منا أن يكون كالريشة فلا يحمل الهموم فالله كفيل بإزالتها عنا إن نحن فقط بذلنا الأسباب (الاسترخاء)مثلا لنصل إلى أماكن عالية...أماكن الضوء وإن غلبنا التوتر ولم نبذل الأسباب كان استقرارنا في ذلك المكان المظلم .

BookMark يقول...

اقتباسات رائعة
اعجبتني كلها
يمكن أكثر شي "الكبار في أعماق قلوبهم ليسوا سوى أطفالا كبارا"

يعطيج العافية مي :)

ebtsamh يقول...

أظن الابداع صار مطلوب بكل شيء ..

حتى الاسترخاء مؤخرًا .. عجبني العنوان وجذبني

وايد :)

كوني بخير ..

Seema* يقول...

"أحلام اليقظة هي نوافذ النفس"

يبدو أن لنفسي نوافذٌ كثيرة! :p

مـي يقول...

الحياة الطيبة:
اللهم بارك اللهم بارك، نظرتك الإيجابية هي اللي انعكست على الصورة وفسرتها من الجانب الأجمل..
كلامك مقنع إلى حد كبير..ونظرتك للغلاف في محلها.. ومع ذلك كنت أتمنى الغلاف يكون غير الصورة هذي..

مـي يقول...

بوك مارك:
إيــــــه ، أنا بعد حبيت هذا الاقتباس ، أحيانا تتعبنا قوانين الكبار ، والصغار يبون يصيرون كبار ..

مـي يقول...

ابتسامة..

:)

نعم مطلوب في كل شئ ، والأطفال يبدعون في كل شئ ، حتى في الخراب ;)

مـي يقول...

seema

الله يحقق لك كل طموحاتك يالغالية..

:)

سلآم يقول...

صدقتي الرياضة هي الحيوية
احس اني اطلع كل همومي بالذات اذا كانت ركض ^^
شكرآ لمشآركتنآ مآتقرأين
سلمَكِ الله من كل شر

مـي يقول...

سلآم..

نِعم المعرف ، ونِعم الاختيار..

الرياضة ممتعة للي يستشعر لحظاتها ويجعلها جزء من يومه..
/
/
العفو..