21‏/04‏/2010

أراك على القمة

أراك على القمة
المؤلف : زيج زيجلار


     أخذ موظف تنفيذي شاب بعض العمل إلى منزله ليتمه من أجل اجتماع مهم في اليوم التالي ، وكان ابنه البالغ من العمر خمسة أعوام يقاطع تسلسل أفكاره كل بضعة دقائق ، وبعد عدة مقاطعات كهذه وجد التنفيذي الشاب صحيفة المساء ومرسوم عليها خريطة العالم ، أخذ الخريطة ومزقها إلى أجزاء وطلب من ابنه أن يعيد تجميع الخريطة مرة أخرى ، لقد أدرك أن هذا العمل سيجعل الصغير مشغولا لفترة طويلة من الوقت حتى يتسنى له إتمام عمله .. إلا أنه في غضون ثلاث دقائق تقريبا قال الفتى لأبيه وهو يشعر بالإثارة أنه قد انتهى من تجميع الخريطة..!!
     شعر التنفيذي بالذهول وسأل الصغير كيف فعلها بهذه السرعة ؟
     أجاب : كانت هناك صورة رجل على الجانب الآخر من الورقة ، لذا فقد قمت بقلب الصورة على الجانب الآخر وأعدت تجميع الرجل ، وعندما جمعت الرجل بشكل صحيح كانت خريطة العالم صحيحة ..!!

***



     وضع أحد رجال الأعمال من نيويورك دولارا في كيس شاب يبيع الأقلام الرصاص ويمارس الشحاذة في محطة مترو الأنفاق ثم استقل المترو في عجلة !
     وبعد لحظة من التفكير خرج من المترو مرة أخرى وسار نحو الشحاذ وتناول العديد من أقلام الرصاص من الإناء الذي يضعه الشاب أمامه وأوضح للشاب قائلا بلهجة يغلب عليها الاعتذار أنه بسبب تعجله نسي التقاط الأقلام التي قرر شراؤها بالدولار الذي وضعه ، ورجا الشاب الشخاذ أن لا يغضب منه وقال : إنك رجل أعمال مثلي تماما على أية حال ، ولديك بضاعة تبيعها وأسعارها مناسبة للغاية ... ثم استقل القطار التالي..
     وفي إحدى المناسبات الاجتماعية بعد بضعة شهور من هذا الموقف ، تقدم موظف مبيعات مهندم أنيق نحو رجل الأعمال وقدم نفسه له قائلا : إنك لا تذكرني على الأرجح وأنا لا أعرف حتى اسمك ولكني لن أنساك ما حييت ، إنك الرجل الذي أعاد إلي احترامي لنفسي ، لقد كنت شحاذا أبيع أقلام الرصاص إلى أن جئت أنت وأخبرتني أنني رجل أعمال ..!

***



     كانت تلك بعض المقتطفات من كتاب أراك على القمة ، الكتاب يكاد يكون موسوعة قصص تطوير الذات ، نجد الكاتب يثري محاور الكتاب بمثل القصص التي أوردتها لكم أعلاه ، أمر واحد صغير أزعجني في الكتاب ، ألا وهو أوراقه الصفراء الخشنة !! شعرت بتوتر يجعلني أقرأ بسرعة كمن يريد أن ينهي الواجب ويستريح منه ! الأوراق الصفراء تليق بالطبعات القديمة فقط ، أما الكتب الجديدة فلا يجدر أن تكون صفراء !!
     أتمنى أن تحصلوا على نسخة أفضل !!
بشكل عام الكتاب جيد - جيد جداً
***

هناك 10 تعليقات:

الحياة الطيبة يقول...

فعلا كتاب قيم أعجبني كثيرا وأما عن الأوراق فهي جميلة وخفيفة و كإنها تحمل الماضي بأكمله معها , أوراق كما قلتي صفراء خشنة لكن وزن الكتاب خيالي أخف مما لو كان يحمل بين دفتيه الأوراق العادية البيضاء.... الكتاب قيم وأفكاره محفزة .عموما ذوقك في اختيار الكتب مميز .

Nikon 8 يقول...

kعنوان الكتاب بالنسبة لي محفز جدا وله وقع خاص على النفس

Sweet Revenge يقول...

حب الكتب الي فيها قصص تشدني اكثر
شكراااااا مي
طولت عليج
بس ان شاء الله ما اقطع :)

مـي يقول...

الحياة الطيبة..
:)
توقعت أن يقف أحد القراء بوجه كلماتي الصفراء :)
وصدقت حين قلت ان الكتاب ذو وزن خفيف ، وشكرا لكلماتك العطرة ياغالية ..

مـي يقول...

Nikon 8
ياحي الله الحبايب
نورت المدونة ، اتمنى لج كل المتعة والفائدة مع الكتاب..

مـي يقول...

sweet revenge
حياج الله يا سويته
اشتقنالج يالحيبية
لا تطولين الغيبة

همام الهمامي يقول...

عرض ممتاز جدا مع اني اخالفك في الاوراق الصفراء تفتح النفس وتريح العين :)

مـي يقول...

همام الهمامي

:)

أسمع كثير عن الأوراق الصفرا انها تريح العين

لكن بصراحة مو قادرة أقتنع ، الظاهر المسألة تدخل فيها النفسية ! والتقبل :(

شكرا مرة أخرى
:)

غير معرف يقول...

سمعت عن هذا الكتاب وأشكرك على نشر هذه المقتطفات .. لأنني أفكر بشرائه ولكنني أردت ان أعرف فكرته بالضبط .. والآن عرفت .. على العموم بالنسبة للأوراق الصفراء .. قيل لي أن هذا الكاتب يحب هذا النوع من الأوراق .. ولهذا طبعه بهذه الأوراق
شكرا

مـي يقول...

غير معرف..

العفو..
أتمنى لك المتعة والفايدة مع الكتاب..

بالتوفيق ،،

:)